تاريخ الإحتفال بالمولد النبوي الشريف في المغرب



تاريخ الإحتفال بالمولد النبوي الشريف في المغرب

الحمد لله الذي لا يـحويه مكان ولا يجري عليه زمان، لايفنى ولا يبيد، ولا يكون في مِلكه إلا ما يريد. وأصلي وأسلم على سيدنا محمد وعلى إخوانه النّبيين والمرسلين وءال بيته الطّبيين وأصحابه الطّاهرين وأزواجه الطّاهرات أمهات المؤمنين، وعلى من سار على هداهم بإحسان إلى يوم الدين.

أما بعد

يرجع تاريخ الاحتفال بالمولد النبوي الشريف في المغرب إلى منتصف القرن السابع للهجرة مع أسرة العزفيين في مدينة سبتة، حيث سنّ الشيخ أبو العباس أحمد بن محمد العزفي المتوفى سنة 639هـ الاحتفال بالمولد النبوي، وألف في ذلك كتابا سماه: "الدر المنظم في مولد النبي المعظم" وأكمله ابنه أبو القاسم المتوفى سنة 677هـ.
 
وأول ملك مغربي احتفل بالمولد النبوي هو السلطان الموحدي عمر المرتضى بن السيد أبي إبراهيم بن يوسف بن عبد المومن المتوفى عام 665 هـ، والذي تأثر في عمله بأمير سبتة أبي القاسم العزفي (أنظر تحقيق ديوان ابن الصباغ الجذامي، لنور الهدى الكتاني، ص: 53)، وقد كان لهذا السلطان اهتمام زائد وحرص شديد على إقامة الاحتفال بالمولد النبوي الشريف، وفي أحد احتفالاته أنشد له الشاعر والأديب أحمد بن الصباغ الجذامي إحدى روائع قصائده جاء في مطلعها:

                تنعم بذكر الهاشــــــمــــي محمـــــــد     ففي ذكره العيش المهنأ والأنـــسُ
                أيا شاديا يشدو بأمــــداح أحمـــــــد      سماعك طيب ليس يعقبُه نكـْــــــس
                فكررْ رعـــاك الله ذكـــرَ محمــــــــد      فقد لذت الأرواح وارتاحت النفــس
                وطاب نعيم العيش واتصل المنــــى      وأقبلت الأفـراح وارتفــع اللبـــــس
                له جمـع الله المعانــي بأســــرهــــا      فظاهره نــور وبـــاطنه قـــــــــدس
               فكل لـــه عـرس بذكـــــر حبيبـــــــه      ونحن بذكر الهاشميِّ لنا عــــــرس



وقد استحسن علماء المغرب إقامة الاحتفال بمولده صلى الله عليه وسلم والانتصار له ودفع كل شبهة ولبس عمن ينكره:

        يقول صاحب مرآة المحاسن (ص 280): "وما جرى الرسم به في الآفاق من الاحتفال له منذ مئين من السنين، وإلحاقه بأعياد المسلمين؛ مما تولى العلماء رضي الله عنهم  تمهيد سبيله، وتأييد دليله، بما يشفي صدور قوم مؤمنين، وتطمئن له قلوب المحبين الموقنين".

ويقول ابن عباد الرندي: "والذي يظهر لي أنه عيد من أعياد المسلمين، وموسم من مواسمهم، وكل ما يقتضيه الفرح والسرور بذلك المولد المبارك، من إيقاد الشمع وإمتاع البصر، وتنزه السمع والنظر، والتزين بما حسن من الثياب ... أمر مباح لا يُنكر، قياسا على غيره من أوقات الفرح". (المعيار11/278)

وقال ابن مرزوق في كتابه (جنا الجنتين في شرف الليلتين): "سمعت شيخنا الإمام أبا موسى بن الإمام رحمة الله عليه وغيره من مشيخة المغرب، يُحدِّثون فيما أُحدث في ليالي المولد في المغرب، وما وضعه العزفي في ذلك، واختاره وتبعه في ذلك ولده الفقيه أبو القاسم وهما عن الأئمة، فاستصوبوه واستحسنوا ما قصده فيها والقيام بها" (المعيار11/279-280).

وفي عهد المرينين اكتسى الاحتفال بالمولد النبوي طابعا رسميا حيث أصدر السلطان أبو يعقوب عبد الحق المريني ظهيرا يجعل من ذكرى المولد عيدا رسميا للبلاد وذلك سنة 681هـ، وتم توقيف العمل فيه، لكي يشارك الناس في التظاهرات الدينية والثقافية والعلمية المقامة في هذا العيد، وليعبروا عن مدى حبهم وتفانيهم في النبي صلى الله عليه وسلم، وإلى ذلك أشار مالك بن المرحل بقوله:

                    فحق لنــا أن نعتنـي بــولاده           ونجعل ذلك اليوم خير المواسم
                    وأن نصل الأرحام فيه تقربا           ونغدو له من مفطرين وصائـم
                   ونترك الشغل إلا بطـــــاعة           وما ليس فيـه من مــلام ولائــم
                                                     (نثير الجمان لابن الأحمر، ص:236-238).

وفي عهد السعديين بلغ الاحتفال بالمولد النبوي الشريف أَوْجَه من التعظيم والاهتمام البالغ خاصة في عهد أحمد المنصور الذهبي في قصره البديع. قال الفشتالي في كتابه: (مناهل الصفا في أخبار الملوك الشرفا، ص: 236-238): "والرسم الذي جرى به العمل... أنه إذا طلعت طلائع ربيع الأول... توجهت العناية الشريفة إلى الاحتفال له بما يربي على الوصف... فيصيّر الرقاع إلى الفقراء أرباب الذكر على رسم الصوفية من المؤذنين النعارين في السحر بالأذان.. حتى إذا كانت ليلة الميلاد الكريم.. تلاحقت الوفود من مشايخ الذكر والإنشاد... وحضرت الآلة الملوكية... فارتفعت أصوات الآلة وقرعت الطبول، وضج الناس بالتهليل والتكبير والصلاة على النبي الكريم... وتقدم أهل الذكر والإنشاد يقدمهم مشايخهم... واندفع القوم لترجيع الأصوات بمنظومات على أساليب مخصوصة في مدائح النبي الكريم صلى الله عليه وسلم، يخصها اصطلاح العزف بالمولديات نسبة إلى المولد النبوي الكريم، قد لحنوها بألحان تخلب النفوس والأرواح... وتبعث في الصدور الخشوع، وتقشعر لها جلود الذين يخشون ربهم، ويتفننون في ألحانها على حسب تفننها في النظم. فإذا أخذت النفوس حظها من الاستمتاع بألحان المولديات الكريمات تقدم أهل الذكر المزمزمون بالرقيق من كلام الشيخ أبي الحسن الششتُري رضي الله عنه وكلام القوم من المتصوفة أهل الرقائق. كل ذلك تتخلله نوبات المنشدين للبيت من نفيس الشعر... هكذا كان دأبه رحمه الله في جميع الموالد، ولا يحصى ما يُوزع فيه من أنواع الإحسان على الناس".

وكان فُضلاء الصوفية يجعلون من هذا الحدث العظيم مناسبة لمضاعفة أعمالهم الخيرية من مواساة المساكين والضعفاء والأخذ بيدهم وإعانتهم على نوائب الدهر...، فهذا الشيخ أبو المحاسن الفاسي يطعم الناس في ذلك اليوم ما لذ وطاب من الطعام "حتى يعم ذلك الناس، ويحضر خلق من المساكين لا يحصون؛ فيأكلون ويحملون ما أمكن يصنع ذلك في اليوم الثاني عشر(...) وفي سابعه أيضا؛ وهو: اليوم الثامن عشر على ما جرت به العادة في فاس". (مرآة المحاسن، ص: 281)

وفي عهد الدولة العلوية استمر ملوكها في إحياء ليلة المولد النبوي الشريف بأبهى حلة وأروعها، فيتم الاستعداد لهذا الحفل الديني البهيج شهورا قبل حلول شهر ربيع الأول وذلك بقراءة كتاب الشفا للقاضي عياض وصحيح الإمام البخاري، وتدارس سيرة وشمائل النبي صلى الله عليه وسلم...

واستمر الأمر على هذا الحال إلى عهد الملك الحالي محمد السادس، والذي يترأس حفلا دينيا كبيرا كل سنة اقتداءا بأسلافه، حيث يحضره عدد كبير من العلماء ورجالات الدولة، وعدد كبير من أعضاء السلك الدبلوماسي المعتمد في المغرب، فيتم في هذه الليلة المباركة تلاوة القرآن الكريم، وإنشاد العديد من الأمداح النبوية الشريفة والقصائد الملهبة للوجدان الروحي نحو النبي صلى الله عليه وسلم وكذلك هي مناسبة يهدف من خلالها الملك إلى إكرام العلماء وحملة كتاب الله العزيز والتنويه بمجهوداتهم المشكورة من خلال تتوزيع الهدايا عليهم...

وبعد هذه الجولة السريعة في تاريخ الاحتفال بالمولد النبوي الشريف يتبين لنا مدى التعظيم والحب الذي يُكِنُّهُ المغاربة قاطبة ملكا وشعبا لصاحب هذه الذكرى العظيمة على طول تاريخ المغرب والذي تُترجمه احتفالاتهم البهيجة من تلاوة القرآن الكريم و قراءة سيرته وشمائله صلى الله عليه وسلم، وإنشاد الأمداح النبوية وإطعام المساكين... وإظهار الفرح والسرور بيوم مولده صلى الله عليه وسلم.
شارك الموضوع على Google Plus

عن شبكة نِقـــــــــاطْ

شبكة نِقـــــــــاطْ هو موقع إلكتروني أردناه أن يكون أداة للتواصل مع متصفحي الانترنت، وخاصة الذين يتابعون المواقع الإسلامية، ويبحثون عن المعرفة الإسلامية النقية والمفاهيم الدينية الصافية، ويرغبون بالاطلاع على أمور الحلال والحرام، ويتابعون السير والتاريخ والتراث، ويودون الاستماع إلى الدروس الدينية المرئية والمسموعة، وتلاوة القرء ان الكريم والتواشيح الدينية والأناشيد الإسلامية العطرة. ويسعدنا أن تكونوا من متصحفي موقعنا الالكتروني، ونتمنى أن تحققوا الفوائد التي ترجونها، وأن تتابعونا دائما في كل يوم فنحن في خدمتكم، نسعى لنقدم الأفضل، ونشر تعاليم الإسلام الحنيف، ومنهج الوسطية الذي هو المنهج الإسلامي، وبث ثقافة الاعتدال الذي يدعو إليه ديننا الحنيف.
    تعليقات الموقع
    تعليقات الفيس بوك