الأنبياء كانوا أشد الناس تواضعًا

 
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله الموجود أزلا وأبدا بلا مكان المنزه عن الحدود والجسم والشكل مهما تصورت ببالك فالله بخلاف ذلك والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه الاتقياء
، أما بعد:
  
 
اعلم أن الأنبياء كانوا أشد الناس تواضعًا مع ما لهم من الجاه عند الله، ومن أمثلة ذلك أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان لما يصبح الصباح ويكون دورُه في المبيت عند واحدة من نسائه يقف عند باب هذه غير التي دورها في تلك الليلة ويقول: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، ثم يقف عند الأخرى ويقول مثل ذلك، ثم يقف عند الأخرى ويقول مثل ذلك، وهكذا يسلم ثم يمضي ثم يسلم ثم يمضي حتى يعمَّ الجميع، وهذا من شدة التواضع وحسن العِشرة. الأنبياء من أول نشأتهم تمرنوا على التواضع، لذلك كل نبي من الأنبياء سبق له رِعيَةُ الغنم، لأن رِعية الغنم تمرن صاحبها على الصبر والتعب، لأن الغنم كثيرة التكلف، الرجل يتعب في ردّ هذه وهذه، هذه تذهب إلى هذه الناحية، وهذه تذهب إلى هذه الناحية وهكذا.

كل نبي قبل النبوة سبق له رَعي الغنم فترة من الوقت، وذلك حتى ينشأ قبل النبوة على التواضع والتعب في خدمة الخلق، حتى سليمان عليه السلام. أعطى الله تعالى سيدنا سليمان مُلكًا عظيمًا، وأعطى أباه كذلك الملك والنبوة، ومع ذلك رعى الغنم في وقت من شبابه، لذلك الأنبياء لمَّا يدعون الكفار للإيمان بالله كان صبرهم شديدًا على الأذى، لأن الكفار كانوا يقابلونهم بالسب والشتم والافتراء وأحيانًا بالضرب، نوح عليه السلام كان يقول لهم: اعبدوا الله وحده ولا تشركوا به شيئًا واتركوا هذه الأوثان، وكانوا أحيانًا يضربونه حتى يغشى عليه، وكذلك سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام كان يحصل له مثل ذلك، الكفار تكالبوا عليه، ومع ذلك ما كان يقابلهم بالمثل مع أنه أعطاه الله قوة أربعين رجلاً. كان يقول لهم في موسم اجتماع قبائل العرب:"أيها الناس قولوا لا إله إلا الله تفلحوا"، ويصبر على أذاهم ولا يقابلهم بالمثل، وإنما كان يعفو عن السيئة، ولولا شدة تواضعه وشدة صبره ما انتشر دينه في جزيرة العرب كلها في ظرف خَمْس وعشرين سنة التي هي المدة التي عاشها بعد نزول الوحي عليه تقريبًا، قام وحده، ولم يكن في مكة وما يليها من الجزيرة العربية بين البشر مسلم غيره.

ثم إنه بما أنه جُبِل على الصبر والتواضع دعوته أثّرت وانتشرت حى عمّت كل الجزيرة العربية في حياته؛ جزيرة العرب أرض واسعة، اليمن كله عاليه وسافلُهُ، والحجاز كله، وهذه الإمارات أبو ظبي ودبي وقطر، كل هذا جزيرة العرب، فلولا صبره وتواضعه ما قويت دعوته وانتشرت في جزيرة العرب. الدنيا أول ما جاء الوحي على الرسول صلى الله عليه وسلم ما كان فيها مسلم بين البشر، الخضر كان في البحر منقطعًا عن البشر، ليله ونهاره في البحر، الله جعل له البحر كالأرض اليابسة لا يختلط بالناس، وهو نبي قبل موسى، كل نواحي الأرض كانوا يعيشون على الكفر، ثم قام سيدنا محمد عليه السلام لما نزل عليه الوحي فنشر الإسلام في الجزيرة العربية، ثم الصحابة بعد موته نشروا الإسلام في مصر والعراق وبر الشام كله وطرف الصين، في ظرف خمس وعشرين سنة من تاريخ الهجرة وصلت الفتوحات الإسلامية إلى هذه المسافة البعيدة، وذلك ببركته عليه الصلاة والسلام، ما صار لنبي من الأنبياء كثرة الأتباع مثلَ ما صار لنبينا محمد عليه الصلاة والسلام. لذلك يوم القيامة أهل الجنة يكونون مائة وعشرين صفًا، ثمانون صفًا من أمة محمد عليه السلام، وأربعون صفًا أمم جميع الأنبياء الذين قبله.

ثبتنا الله تعالى على نَهْجِ وَنُورِ دَرْبِ الحبيب المصطفى عليه السلام، إن الله على كل شىء قدير
شارك الموضوع على Google Plus

عن شبكة نِقـــــــــاطْ

شبكة نِقـــــــــاطْ هو موقع إلكتروني أردناه أن يكون أداة للتواصل مع متصفحي الانترنت، وخاصة الذين يتابعون المواقع الإسلامية، ويبحثون عن المعرفة الإسلامية النقية والمفاهيم الدينية الصافية، ويرغبون بالاطلاع على أمور الحلال والحرام، ويتابعون السير والتاريخ والتراث، ويودون الاستماع إلى الدروس الدينية المرئية والمسموعة، وتلاوة القرء ان الكريم والتواشيح الدينية والأناشيد الإسلامية العطرة. ويسعدنا أن تكونوا من متصحفي موقعنا الالكتروني، ونتمنى أن تحققوا الفوائد التي ترجونها، وأن تتابعونا دائما في كل يوم فنحن في خدمتكم، نسعى لنقدم الأفضل، ونشر تعاليم الإسلام الحنيف، ومنهج الوسطية الذي هو المنهج الإسلامي، وبث ثقافة الاعتدال الذي يدعو إليه ديننا الحنيف.
    تعليقات الموقع
    تعليقات الفيس بوك