التحذير من قَوْلِ بأنَّ الكافرَ إذا أرادَ أنْ يُسْلِمَ يغْتَسِلُ ثمَّ يتشهَّدُ

التحذير من قَوْلِ بعض الناس بأنَّ الكافرَ إذا أرادَ أنْ يُسْلِمَ يغْتَسِلُ ثمَّ يتشهَّدُ


التحذير من قَوْلِ بعض الناس بأنَّ الكافرَ إذا أرادَ أنْ يُسْلِمَ يغْتَسِلُ ثمَّ يتشهَّدُ


إنَّ الحَمدَ لله نحمدُهُ ونستعينُهُ ونستهديهِ ونشكرُهُ ونعوذُ بالله من شرورِ أنفسِنَا وسيئاتِ أعمالنا، مَن يهدِ الله فلا مُضِلَّ لهُ ومن يُضلِلْ فلا هاديَ له، نَحْمَدُهُ سبحانَهُ وتعالى فإنَّهُ لم يَزَلْ حليمًا غَفورًا، ونشهدُ أنْ لا إلـهَ إلا الله شهادةً نكونُ بها يومَ الحسابِ مِمَّنْ يَنْقَلِبُ إلى أهلِهِ مسرورًا، ونشهدُ أنّ سيّدَنا محمّدًا رسولُهُ ومُصْطَفاهُ الذي انْجَلَتْ محاسِنُهُ شمُوسًا وبُدورًا، صلى الله عليه وسلم وعلى الذينَ أظْهَرَ الله بِهِم دينَهُ من الأنبياء وجَزاهُمْ بما صَبَروا جَزاءًا مَوْفُورًا. 

أمّا بعدُ قالَ 
الله عزَّ وجلَّ: ﴿كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ *﴾ [سورة ءال عمران] . 

فعَمَلاً بما أمرَنَا الله تعالى بهِ نُحَذّر اليومَ من قَوْلِ بعضِ الناسِ في مؤلفاتِهِمْ بأنَّ الكافرَ إذا أرادَ أنْ يُسْلِمَ يغْتَسِلُ ثمَّ يتشهَّدُ، وهذا والعياذُ بالله باطِلٌ باطِلٌ بلِ الواجبُ عليهِ أولاً أنْ ينطِقَ بالشهادتيْنِ بقولِهِ: «أشهدُ أنْ لا إلـهَ إلا الله وأشهدُ أنَّ محمَّدًا رسولُ الله» أو ما يُعطي معناهُما كأنْ يقولَ: «لا ربَّ إلا الله محمَّدٌ نبيُّ الله» ثمّ يغتسِلَ إنْ كانَ أجْنَبَ في حالِ كفرِهِ وجوبًا، وندْبًا أيْ مِن بابِ السُنَّةِ إنْ كانَ لم يُجْنِبْ.

وهكذا المرأةُ التي كانَتْ تَحِيضُ فهذِهِ تتشَهَّدُ ثمَّ تَغْتَسِلُ وجُوبًا. 

ولا يجوزُ تأخيرُ الإسلامِ لأجْلِ الغُسْلِ أو غيرِهِ ولو لِلَحْظَةٍ، ولا يجوزُ أنْ يقالَ لهُ: «اذهبْ فاغتَسِلْ ثمَّ نلقّنُكَ الشَّهادةَ» ومنْ قالَ ذلكَ للكافِرِ الذي طلبَ منهُ أنْ يُلَقّنَهُ كيْفيَّةَ الدخولِ في الإسلامِ كَفََرَ والعياذُ بالله كما نصَّ على ذلكَ الإِمامُ النوويُّ في روضةِ الطالبينَ، لأنّهُ رضِيَ للكافر أنْ يبقى على كفرِهِ ولو لِلَحْظَةٍ.

فقدْ قالَ الفقهاءُ: مَنْ أشارَ لمنْ يريدُ الدخولَ في الإسلامِ بالتأخيرِ وقالَ لهُ «انتظِرْ إلى وقتٍ» كفَرَ وَالعياذُ بالله تعالى

وللأسف فإن بعض من يدَّعونَ الإرشادَ إلى الدّينِ يؤخِّرونَ مَنْ يطلبُ منهمُ الدخولَ في الإسلامِ بقولِهِم «فَكّرْ مدَّةً ثمَّ تُسْلِم إنْ شِئْتَ» أو «اذْهَبْ واغْتَسِلْ ثمَّ ارجِعْ» أو يقولون لهُ: «لماذا تُرِيدُ أنْ تُسْلِمَ؟ الإسلامُ فيهِ أشياءُ صعبةٌ عليكَ فَكّرْ في الأمرِ أوَّلا» وهذا دليلٌ على شدَّةِ الجهْلِ وهوَ كفرٌ والعياذُ بالله تعالى. 
اللهمَّ إنَّا نَسْألُكَ عِلْمًا نافعًا ولِسانًا ذاكرًا يا أَرحمَ الراحمينَ.
شارك الموضوع على Google Plus

عن شبكة نِقـــــــــاطْ

شبكة نِقـــــــــاطْ هو موقع إلكتروني أردناه أن يكون أداة للتواصل مع متصفحي الانترنت، وخاصة الذين يتابعون المواقع الإسلامية، ويبحثون عن المعرفة الإسلامية النقية والمفاهيم الدينية الصافية، ويرغبون بالاطلاع على أمور الحلال والحرام، ويتابعون السير والتاريخ والتراث، ويودون الاستماع إلى الدروس الدينية المرئية والمسموعة، وتلاوة القرء ان الكريم والتواشيح الدينية والأناشيد الإسلامية العطرة. ويسعدنا أن تكونوا من متصحفي موقعنا الالكتروني، ونتمنى أن تحققوا الفوائد التي ترجونها، وأن تتابعونا دائما في كل يوم فنحن في خدمتكم، نسعى لنقدم الأفضل، ونشر تعاليم الإسلام الحنيف، ومنهج الوسطية الذي هو المنهج الإسلامي، وبث ثقافة الاعتدال الذي يدعو إليه ديننا الحنيف.
    تعليقات الموقع
    تعليقات الفيس بوك